أحوال شخصيةشخصيات مسيحيةفلسطين

المطران عطاالله حنا يهنئ رئيسة راهبات الوردية صوفي حتر

قام المطران عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية الخميس 26 آب بزيارة مقر راهبات الوردية في حي بيت حنينا في القدس وقال المطران ل “المغطس” أنه جاء للمباركة للرئيسة العامة لراهبات الوردية لمناقشة أوضاع المسيحيين في القدس.

اللقاء كان لقاء محبة وتحدثنا فيه عن أوضاع القدس والحضور المسيحي وضرورة التعاون بين الكنائس والقيادات المسيحية ومن اجل ان يسمع الصوت المسيحي ومن أجل الحفاظ على ما تبقى من مسيحيين في هذه الأراضي المقدسة. ووصف عطااللة الراهبة حتر بانها “متواضعة و مثقفة دمثة.”

هذا وشارك في اللقاء عدد من اعضاء راهبات الوردية.

الراهبة صوفي حتر على يمين المطران عطالله حنا

وكانت بطريركية اللاتين قد نشرت التقرير التالي عن الراهبة حتر:

 انتخب المجمع العام لرهبنة الوردية المقدسة، السبت ٣ تموز ٢٠٢١، الأم صوفي حتر رئيسة عامة للرهبانية، وذلك بحضور المطران وليم شوملي، النائب البطريركي للاتين في الأردن.

كما انتخب المجمع عضوات المجلس الإستشاري للرئاسة العامة المنتخبة وهن الأخت مدلين صالح دبابنه بصفتها نائبة عامة، والأخت مورين فؤاد باسيل بصفتها مستشارة ثانية، والأخت فرجيني جميل حبيب كمستشارة ثالثة، والأخت غادة الياس نعمة كمستشارة رابعة.

هذا واجتمعت الأخوات الراهبات في الأردن، الأحد ٤ تموز ٢٠٢١، للصلاة وتأدية الطاعة الرهبانية للرئاسة العامة المنتخبة ومجلسها الاستشاري. وفي كلمة وَجَهنها للرئيسة العامة الجديدة، هنأت الراهبات الأم صوفي قائلات: “نهنئك بثقة الاخوات، إنها ثقة مجبولة بالمحبة والوفاء تضرعاتنا ودعائنا لكي يغدق الرب عليك نعمًا غزيرة وافرة، صحة”وعافية” وتوفيقًا، وعزيمة لإدارة دفّة هذه السفينة في بحر متلاطم الأمواج وسط الرياح العاتية الهوجاء التي تعصف بالمنطقة والعالم ولتكن الام البتول ملاذك ورفيقة دربك في مسيرتك المباركة”.

كما وشكرت الأخوات الأم إينيس يعقوب والمجلس الاستشاري على الخدمة المتفانية للرهبنة لسنوات عديدة، مشيرات إلى أهم الأحداث التي عاشتها الأم إينيس أثناء ترأسها الرهبنة ألا وهي إعلان تطويب وتقديس المؤسِسة الأم ماري الفونسين.

بدورها شكرت الأم صوفي والأخوات المستشارات المنتخبات، مع الأخوات عضوات المجمع العام الانتخابي الأم اينيس اليعقوب والأخوات المستشارات في المجلس الاستشاري السابق وهنات الأخت ميشلين المعلوف والأخت سيلفستر العلم والأخت ليوني سالم على “كل الجهود التي بذلنها بأمانة ومحبة وتفان في خدمة الرهبانية لسنوات عديدة”.

السيرة الذاتية للأم صوفي حتر

الاخت صوفي حتر

ولدت الأم صوفي حتّر في عمان في ١٤ أيار ١٩٦٢. في ١٥ آب ١٩٧٩، أبرزت النذور الأولى في رهبانية الوردية في بيت حنينا والنذور الدائمة في ١٥ آب ١٩٨٦ في عنجرة. احتفلت بيوبيلها الفضي في دير راهبات الوردية في الشميساني في عمان عام ٢٠٠٤.

في عام ١٩٩١، حصلت على إجازة باللغة الفرنسية من جامعة السوربون الجديدة في باريس، وبكالوريوس في وسائل تعليم اللغة الفرنسية من جامعة الروح القدس- الكسليك، في لبنان عام ١٩٩٨. كما وحصلت على درجة الماجستير في القيادة والإدارة التربوية من الجامعة الأردنية عام ٢٠٠٥.

كانت الأم صوفي مسؤولة عن روضة الوردية في مدرسة راهبات الوردية في الشارقة، حلوان. كما وعملت معلمة موسيقى وتربية دينية في الشميساني في عمان، ومعلمة ومنسقة اللغة الفرنسية في مدرسة الوردية بيت حنينا في القدس، لتعود وتعمل معلمة ومديرة قسم الابتدائي ومنسقة لغة فرنسية في مدرسة الوردية مرج الحمام، ومعلمة ومديرة ومساعدة في مدرسة الوردية في اربد.

هذا وعملت مشرفة قسم الثانوي في مدرسة الوردية في أبوظبي، ورئيسه في مدرسة الوردية في مرج الحمام.

زر الذهاب إلى الأعلى