اخبار مسيحيةالعالمالعالم المسيحيفلسطينمقالات مفيدةمنشورات

موقع ارمني يكشف فضيحة بيع اراضي في حي الارمن في القدس

كشف موقع أرمني عن فضيحة لبطريركية الكنيسة الأرمنية في القدس تشمل بيع أراضي البطريركية لمستثمر يهودي نمساوي لبناء فندق في القدس القديمة.

وجاء في افتتاحية 31 آب لموقع كيجهارت المتخصص بالشؤون الأرمنية وحقوق الانسان ان الاخبار المقلقة من القدس تفيد بفضيحة كبيرة بطلها البطريرك نورهان مانوغيان ومسؤول العقارات في الكنيسة الأب باريب يريستان .

الفضيحة بدأت في تعاون واتفاق مع بلدية القدس الإسرائيلية تحول الى مشروع بناء. ففي آذار عام 2020 وقعت البطريرك مانوغيان والأب يريستيان عقد لمدة عشر سنوات مع بلدية القدس تشمل أراضي استراتيجية ضمن الحي الأرمني في البلدة القديمة من القدس لاستخدامها كمواقف للسيارات لليهود الذين يرغبون بزيارة الحائط الغربي (البراق) المحاذي للمسجد الأقصى المبارك. وقد تم افتتاح موقف السيارات في أيار 2021.

وفي تموز من نفس العام تم التوقيع على عقد بين بطريركية الأرمن ورجل أعمال نمساوي يهودي داني روبنشتاين يتم خلاله تأجير المنطقة المقررة لمواقف السيارات بأكملها لمدة 99 عاما لبناء فندق سياحي. الخطة تفيد بأن الفندق سيتم بناؤه خلال الخمس سنوات القادمة وسيعود مبلغ زهيد من أرباح الفندق الى بطريركية الأرمن.

خارطة البلد القديمة من القدس وتشير الى موقع اراضي حي الارمن
حارة الارمن والمكان المقترح للفندق

ويقول الموقع الإلكتروني أنه حسب مصادر مؤكدة فان البطريرك ومسؤول العقارات قاموا بالتفاوض حول الأرض دون العودة لسينودس الكنيسة الأرمنية والذي لم ينعقد ولو مرة واحدة منذ ثلاث سنوات ولم يتم التصويت على العقد وبذلك تم تجاوز كافة الإجراءات القانونية حسب النظام الداخلي للكنيسة.

وتقول افتتاحية موقع كبهارت أن البطريرك مانوغيان يعمل على فرضية “ان الحي الأرمني في القدس القديمة يعود له و بإمكانه عمل ما يريد في أمور متعلقة بأقدم وأكثر قدسية لأراضي الشتات الأرمني.” وطالبت افتتاحية الموقع الأرمني انه من الأفضل للبطريرك أن يتراجع عن هذه الفرضية الخاطئة.

وقال الموقع ان البطريرك مانوغيان الأمين الـ 97 لممتلكات الأرمن في الأراضي المقدسة وهو مؤتمن بصورة مؤقته لتلك العقارات من قبل الكنيسة الأرمنية والمجتمع الأرمني في القدس. وقالت إن الممتلكات الأرمنية لا تعود لبطريركية الأرمن او لأخوية الرسول يعقوب بل تعود للشعب الأرمني. كل بقعة من الأراضي المقدسة تم شراؤها من تبرعات الحجاج الأرمن والملوك والشرفاء والمؤسسات الخيرية عبر الالفية الماضية. وقد وصل حد البطريركية مرتان لحافة الإفلاس وقام رجال أعمال ارمن ووطنيين ارمن بإنقاذ البطريركية.

واختتم الموقع بالقول إن كل بقعة تقع تحت الإدارة المحلية والقانون الدولي ولا يحق لأحد أن يفصل تلك الأراضي بين الشرعيات المختلفة. ان البطريرك الخارج عن القانون يجب أن يدعي لاجتماع لأخوية مار يعقوب فورا وتفيد مصادر موثقة أن المجمع سيرفض البيع غير القانوني والذي وقعه البطريرك بالتعاون مع مساعدة الأب باريت ياريستان بضغط من رئيس الأساقفة سفيان جاربيان.

ترجمة موقع المغطس الاليكتروني

للتفاصيل اقراء المقال الاصلي بالانجليزي هنا

زر الذهاب إلى الأعلى