اجتماعياتالجليلالمانشيت الرئيسيفلسطين

إطلاق حي “لنا” كأكبر مشروع تطوير بنياني في القدس الشرقية

 سايمون ازازيان- المغطس

أطلقت مدينة القدس أكبر مشروع تطوير بنياني في القدس الشرقية باسم حي “لنا” بمنطقة بيت حنينا، في شراكة ما بين بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية وشركة مسار العالمية ومقرها في مدينة روابي وسط الضفة الغربية .

 وقالت المهندسة ايناس موسى الوعري، مديرة المشروع،  إن حي “لنا ”  المنوي اقامته يحتوي على  ٤٠٠ شقة سكنية ومركز تجاري يضم متاجر لأشهر الماركات العالمية، ودور سينما، ومطاعم ومقاهي، ومكاتب، بالاضافة الى مدرسة نموذجية وحضانة ومساحات خضراء للترفيه.

 كما ألقت المهندسة الوعري الضوء على جانب تطوير البنية التحتية للمشروع ومحيطه بحيث سيكون هناك ما بين ٣ الى ٤ طوابق من مواقف السيارات أسفل المباني، وتوسعة شاملة لشبكة الطرق المحيطة بالمشروع الذي يبعد 15 دقيقة عن البلدة القديمة بالقدس.

  وقد بارك  البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك الارثودكس للقدس وسائر أعمال فلسطين والاردن  انطلاق المشروع مضيفاً إلى أن “الرحلة التي استغرقت عقدًا من الزمن، والتي جلبتها هنا اليوم،” مشيراً إلى رحلة الحصول على التراخيص اللازمة لبدء المشروع، “كانت مليئة بالتحديات والبهجة”. مشدداً على ضرورة التركيز على ما هو ايجابي لكي نحصل على النتائج المرجوة، مؤكداً : “سينعم مجتمعنا وينمو بقوة”.

 وأوضح غبطة بطريرك القدس أن مشروع “لنا” للتطوير السكني هو رمز للتعاون بين بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية والمجتمع المحلي الأوسع لتحسين مستويات المعيشة، وتوفير السكن، وفرص العمل لآلاف المواطنين في القدس، لا سيما في ظل التحديات الصعبة التي تشهدها مدينتنا المقدسة ومجتمعها.

مضيفاً “إن رؤية صديقنا و شريكنا، السيد بشار المصري، في خلق تجربة معيشية مجتمعية شاملة، تجعل من مشروع “لنا” نموذجًا للتفكير التقدمي في مجال المعيشة المجتمعية”.

بشار المصري يتوسط المفتي والبطريرك

 كما أشاد غبطة البطريرك ثيوفيلوس بالرعية الأرثوذكسية المحلية في القدس التي طالما كانت تطمح لتحقيق هذا الحلم والمضي قدمًا في مثل هذا المشروع الضخم، معلناً أن رعية الكنيسة الارثوذكسية ستظل مشاركة في هذا الإنجاز من خلال لجنة مكونة من تسعة أعضاء تكون مسؤولة عن الفحص المستقل، واختيار المرشحين للمنح المالية لشراء الوحدات السكنية. ويترأس هذه اللجنة معالي السيد حنا عميرة.

 كما تحدث غبطته عن ميزة العيش المشترك بين مجتمعاتنا المسيحية والإسلامية، التي توجت بالعهدة العمرية منذ عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وصولاً إلى الوصاية الهاشمية في ظل صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية.

بدورة، اشاد سماحة الشيخ محمد حسين، مفتي الديار المقدسة بمشروع “لنا” التطويري، حامداً الله بأن “جعلنا من سَـدَنة المقدسات المسيحية والإسلامية”. وأضاف سماحته أنه “لنا حياة وتطلعات في القدس” والسكن والمساكن هي جزء من مقومات الرباط الحاضر والمستقبلي.

 وقدم سماحته الشكر لغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث على مساهمته في تعزيز صمود المقدسيين، كما شكر مطوُر المشروع، السيد بشار المصري، على إخراجه هذا المشروع إلى النور، مطالباً رجال الأعمال الفلسطينيين والعرب بالحذو حذوه والاستثمار في القدس.

البطريرك ثيوفيلوس الثالث

 أما مطوّر المشروع، السيد بشار المصري، رئيس مجلس إدارة شركة مسار العالمية، شريكة بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية في هذا المشروع الضخم، فقال ان قيمة المشروع تبلغ مليار شيكل ومضى على السعي للحصول على التراخيص اللازمة مدة عشر سنوات تكللت بالنجاح بفضل الجهد والتعب والالتزام والتعاون الكامل مع بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية. وتقدم بالشكر الى غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث وطاقم عمل البطريركية خاصاً بالذكر مستشاري غبطة البطريرك السادة رامي المغربي ونادر المغربي الذين قدما كل ما هو ممكن لتحقيق هذا الحلم.

واضاف المصري أن حي “لنا” هو حي عصري متكامل، ونجاحه يمهد الطريق لمشاريع اسكانية أخرى تخدم مختلف الطبقات الاقتصادية في مدينة القدس، مؤكداً إن قرار الاستثمار في القدس هو قرار استراتيجي بالنسبة لشركة مسار العالمية لتعميق التمكين الاقتصادي في القدس وتعزيز صمود المقدسيين.

وأوضح المصري أن مشروع “لنا” التطويري والذي ساهم في تصميمه اكثر من ٤٠ مهندس ومهندسة سيوفر آلاف فرص العمل للمقدسيين وسيساهم في تقوية الاقتصاد المحلي.

أما عن الترتيبات المالية لشراء الشقق، فقال المصري إن ادارة مشروع “لنا” أنهت تقريباً مرحلة المفاوضات مع عدد من البنوك الفلسطينية لتوفير قروض لشراء الشقق بحيث يدفع المواطن ما قيمته ٢٠ الى ٢٥ ٪  من قيمة الشقة والباقي يتم تقسيطه لمدة ١٥ سنة مضيفاً ان سلطة النقد الفلسطينية قد وفرت حوافز للبنوك الفلسطينية لتشجيعها على توفير القروض اللازمة.

واكد المصري ان هذا المشروع هو مشروع فلسطيني بحت، برأس مال فلسطيني ١٠٠%، وأن المشروع لم يستلم اي مساعدة او منحة.

 هذا وجرى نقاش حول أسعار الشقق المتوقع بنائها و علمت “المغطس” من الناشط المقدسي ديمتري دلياني أنه رغم التخوفات للبعض أن سعر الشقة ستصل إلى نصف مليون دولار و 600 الف إلا أن دلياني قال للمغطس  إن السعر بما فيها الخدمات تبدأ من 350 ألف دولار

اما بخصوص المؤهلين للحصول على المنحة من البطريركية الارثوذكسية، فمن المتوقع ان تُعطي المنحة قيمة ال ٢٠٪من الشقة أي الدفعة الأولى للبنك. من المتوقع أن  تملك البطريركية تقريبا ٤٠٪ من المشروع توزع على أبناء الطائفة ضمن شروط ملكيه مسهلة.

زر الذهاب إلى الأعلى