اخبار مسيحيةالمانشيت الرئيسيفلسطينمؤسسات مسيحية

الرئيس عباس يزور الفاتيكان ومراقبون يصفونها بالناجحة

خاص ب “المغطس”

أجمع المراقبون بنجاح زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لـرومـا ، و لقائه فـي حـضـرة الفاتيكان مـع الـحبر الاعظم. واعتبر المراقبون “انـهـا كـانـت زيارة مثمرة” تأتي فـي اطـار الإتـصال و التواصـل المستمر بـين قـداسـتة والرئيس ، حـيث يُـعتبر الرئيس ابـو مـازن مـن الرؤساء الزوار لمـديـنة الفاتيكان للقاء قداسته .

قداسة البابا مع الرئيس عباس

وتأتي هذه الزيارة مـبـاشـرة بـعد لـقاء قـداسـته مـع رئيس الولايـات المتحـدة الأمـريكـية جو بايدن ، حيث كانت القضية الفلسطينية من القضايا التي بُحثت .

ويفيد مشاركون في اللقاء أن المواقف بين الرئيس عباس و الـبـابـا فرانسيس كـانـت متطابقة حـول حـل الــدولــتين  وخطورة استمرار الاستيطان فــي ارض دولــة فلســطين والــذي يقوض حل الدولتين على اساس الشرعية الدولية .

وفــي الــعــلاقــة مــع الإدارة الأمـريكـية الحاليــة ، فـتم إعلام المسؤولين في الفاتيكان  ان الجانب الفلسطيني ينتظر بــما تعهـــدت لـــه إدارة بـــايـــدن وعـــلى رأسها إعـــادة فـــتح الـــقنصلية الامـــريـــكية فـــي الـــقدس والـتي تأسست سـنة 1844، وغيرهـا مـن التعهدات.

وقد أفاد مصدر مسؤول تأكيد الـكـرسـي الــرسولــي ضرورة استئناف المفاوضات وبإرادة دوليـة لمساعـدة الأطراف في الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

هـــذا وعـــلى هـــامــش الـــزيـــارة لـــقداســـته، الـــتقى ســـيادة الرئيس بـــالـــكارديـــنال بـــيترو بـارولـين سـكرتـير الـدولـة ورئيس الاسـاقـفة وزيـر الخـارجـيـة بـول غـالـيغر مـديـر عـام قـسم الشــرق الأوســط المــونــسنيور مــاركــو فــورمــيكا وبحضور وزيــر الخارجيــة الفلسطيني رياض المالكي ، و د. رمــزي خــوري رئيس اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس في فلسطين ، والشيخ محـمود الهباش مستشار الرئيس للشؤون الـديـنية وسـفير دولـة فلسـطين لـدى حاضرة الفاتيكان السيد عيسى قسيسية .

في الصوره الكاردينال ايوسو ميغيل انجيل وهو رئيس المجلس البابوي للحوار بين الاديان في الفاتيكان (وسط) والمونسنيور خالد عكاشه (اقصى اليمين) امين سر لجنه العلاقات الدينيه مع المسلمين في المجلس والي يمنه د. رمزي خوري والى يمين المونسنير الشيخ محمود الهباش والى يمينه عيسى قسيسية سفير فلسطين للفاتيكان

هـذا ودار الحـديـث حـول تـعزيـز العـلاقـات الثنائية بين الطرفين ، حـيث وقـع الفاتيكان ودولة فلسطين عــلى الاتفاقيـة الشامــلة فــي 15/6/2015 ، كــما تــناول الحــديــث حــول مـركـزيـة الـقدس لـلديـانـات الـسماويـة واهـمية الـحفاظ عـلى الـوضـع الـقائم التاريخي والــقانــونــي لــلامــاكــن الـمـقـدسـة ، ورفــض الــسياســات الاحــاديــة غير القــانــونــية ، كــما تـــداول الـــلقاء الـــعمل المشـــترك مـــن اجـــل تـــثبيت الـــوجـــود الفلســـطيني المـــسيحي فـــي الارض الـمـقـدسـة ، حـيث ان الـكـرسـي الـــرســـولـــي يـــشعر بقلق حـــول تـــدهـــور الــوضــع الـسـيـاسـي والاقتصادي فــي الأرض المقدسة واستمرار تــناقــص الــوجــود المسيحي الاصيل .

وكـان الـحبر الاعـظم قـد وصـف الرئيس عباس بـ ملاك السـلام وقـد فاجئ الجـميع لـدى زيارته الأولـى لـبيت لحـم عـام 2014 بـالـتوقـف أمـام جدار الفصل العنصري حـيث صــلى هــنــاك مــن اجــل بــناء جسور المحبة ومــن أجــل ارســاء العـدل والـســلام فـي فلسطين.

تبادل الهدايا 

كـما تميزت الـزيـارة الأخـيرة بـالهـدايـا الـرمـزيـة لـقداسـته حـيث قـدم الرئيس عباس صـورة نجـمة مـغـارة-المـيلاد مصنوعة مـن (AMBERSTONE) إحتفاءاً بإنجاز تـرمـيم كـنيسة المهــد ، وكــتالــوج فــي عــلبة مــزخــرفــة مــن خشــب الــزيــتون يــعكس مــعرض الــلوحــات عــن كـــنيسة المهـــد وتـــاريـــخها وجـــمالـــية الـــفسيفساء والـــتي رمـــمت أخـــيراً ، وقـــد عُـــرضـــت الـلوحـات في متحف الفاتيكان تحت عـنوان إعـادة إحيـاء بـيت لحـم ( أعجوبة المـيلاد) ويــتجول المــعرض فــي عــدة مــدن وعــواصــم بــاعــتبار ان الـحج لــبيت لحـم ولــكنيسة المهـد قـد تـوقـف بسـبب الـجائحة ، ولـذلـك كـان التفكير ان يـتم نـقل بـيت لحـم ومـن خـلال جمالية كنيسة المهد للعالم لتبقى كنيسة المهد رسالة تجدد الحياة والامل .

وجـاء فـي مـقدمـة الـكتالـوج رسـالـة الرئيس طـالـبا مـن قـداستـة الـصلاة للرجــــاء والــــعدل والســــلام لفلســــطين وشــــعبها الــــذي يــــتوقــــون للحــــريــــة والاســــتقلال والدولة.

كمـا تـم تقديـم هـديـة مميزة لأمين سـر دولـة الفاتيكان نيافة الكاردينال بيترو بارولين ولـوزيـر الـخـارجـيـة رئيس الأساقفة بـول كاليغير وهـي عبـارة عـن نسخة عن مـصباح زجـاجـي تـم اكـــتشافه خـــلال عـــمليات الـــتصليح فـــي كـــنيسة المهـــد بـــين عـــامـــي 2018-2020 وكـــان العاملون قـد اكـتشفوا بـالـصدفـة فـي الـركـن الـشمالـي لـلكنيسة بـين المـكان الـذي كـانـت تــــقع فــــيه واجــــهة كــــنيسة قســــطنطين الــــقديــــمة والــــقاعــــدة مــــن عصر الامــــبراطــــور جستنيان وكـانـوا قـد اكتشفوا أجـزاء مـن نـوع مـعين مـن المصابيح المعلقة تشـبه الـى حد كبير المصابيح التي لا تزال تستخدم في الكنيسة .

وقـد تـمكن عـلماء الاثـار مـن تحـديـد نـوع الـقطعة الاثـريـة مـن خـلال الحـلقات الـصغيرة الـتـي كـانـت تستخدم لـربـط المصباح بسـلاسـل رقيقة لتـعليقه الـتي بـفضل نتائج هذه الاكتشافات يضاف صفحات جديدة إلى تاريخ الكنيسة.

وفـــي المـــقابـــل قـــدم قـداسـة الـــبابـــا لـــوحـــة تـــذكـــاريـــة مـــن مـــادة الـــبرنـــز تـــشمل يـــدان فـــي مــصافــحة وفــي الخلفية اعــادة ســاحــة الــرســول بـولـس تشمل امرأة وطفل فــي قــارب اللجوء والكلمات بالإيطالي” لـنملأ ايـديـنا بأيدي الاخـريـن” كـما وقـدم الـبابـا كـتاب يـحتوي عـلى وثـائق رسـولـية ونـسخ فـي رسـالـة السـلام لهـذا الـعام ووثائق عـن الإخـوة الإنسانية.

هـذا ورافق الرئيس فـي زيـارتـه الـى الـكرسـي الـرسـولـي كـل مـن مـعالـي وزيـر الـخارجـية ريــاض المـالكـي و  رمــزي خــوري رئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس , الـوزيـر مستشار الرئيس للشؤون الـــديـــنية الـــشيخ محمود الهباش ، الـوزيـر مــصطفى ابــو الــرب مستشار الرئيس , مجــدي الـخـالـدي مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية و السيدة عبير عودة سفيرة فلسطين لدى ايطاليا والـسيد سامر خوري صاحب شركة CCC العقارية. 

فيدو الزيارة 

فيديو عن الهدايا الفلسطينية لقداسة البابا

زر الذهاب إلى الأعلى