اخبار مسيحيةالجليلمؤسسات مسيحية

المدرسة المعمدانية تنظم حملة “جورج لاتي” لمساعدة المحتاجين في الناصرة

دانيا قطيشات- المغطس

أقامت المدرسة المعمدانية في الناصرة حملة “جورج لاتي” لمساعدة العائلات المحتاجة بمناسبة شهر الأعياد، وهي حملة تنظم سنويًا من قبل المدرسة المعمدانية بالتعاون مع الكنيسة المعمدانية في الناصرة بالإضافة لإشراك أبناء الرعية من أهالي وطلاب وأساتذة من ذات المدرسة.

والتقى “المغطس” بمدير المدرسة المعمدانية الأستاذ عزيز دعيم حيث أوضح أن “الحملة هذه السنة كانت ناجحة بإمتياز فقد اشترك أعضاء الهيئة التدريسية والأهالي والطلاب بها، وجمعوا التبرعات حيث أنهم قد اعتادوا على القيام بهذه الحملة سنويًا وعلى توزيع منشورات تخص الحملة ومغلفات لوضع المبالغ المالية”.

وقد أشار المدير عزيز دعيم في حيثه “للمغطس” إلى ردود الأفعال من قبل المجتمع المحلي والتي جاءت إيجابية جدًا وداعمة كما هو المعتاد في كل مرة تقام فيها هذه المبادرة.

يذكر أن الحملة قد احتوت على قسمين: جمع التبرعات من خلال المغلفات في الصفوف ومن مصادر أخرى، والقسم الثاني في الصفوف البستان حتى الثالث في تحضير المؤن .

طاقم المدرسة المعمدانية -الناصرة

من هو جورج لاتي ولماذا الحملة باسمه؟

كان المربي جورج لاتي استاذًا للغة العبريّة وللكتاب المقدس في المدرسة المعمدانية في الناصرة، وشماسًا فعّالًا في الكنيسة المعمدانية لعشرات السنين. وقد عُرِف بين طلابه وزملائه بإيمانه ولطافته وكرمه.

زوجته انطوانيت كانت معلمة في الصف الثاني في المدرسة لسنين طويلة. كان لجورج وانطوانيت ولد (صموئيل) وبنت (روتي). مرض صموئيل بمرض السرطان وهو في ريعان الشباب وتوفى وكانت صدمة كبيرة للناصرة كلّها. لكن ايمان الأستاذ جورج وزوجته انطوانيت لم يهتز وبقيت ثقتهم بصلاح الله كبيرة.

جورج لاتي وعائلتة التي تمت تسمية الحملة باسمه

اعتاد الأستاذ جورج أن يُطلق حملة “لوتي مون” في المدرسة، وهي حملة لجمع التبرعات ما زالت مستمرة بين المعمدانيين في أمريكا، في فترة عيد الميلاد لدعم الارساليات ولمساعدة الفقراء. فكان يشارك مع طلاب الصفوف المختلفة بقصة لوتي مون وهي مبشرة أمريكية أحبت الصين وخدمت شعبها والمحتاجين، وحَوَت سيرة حياتها على نوادر عن شقاوتها والمقالب التي كانت تقوم بها.

كان الأستاذ جورج يجمع التقدمات من طلاب المدرسة ومن أصحاب المحلات التجارية في الناصرة، ومن أمواله الخاصة لمساعدة الفقراء والمحتاجين في المدينة وأحيانًا كثيرة بالسر. وقد زرع الأستاذ جورج روح العطاء بين طلاب مدرستنا، ليس فقط في عيد الميلاد من خلال حملة لوتي مون وإنما خلال السنة كلّها.

توفى الأستاذ جورج في بداية التسعينيات أثر مضاعفات مرض السكري الذي أتعبه لسنين طويلة.

قررت الكنيسة المعمدانية المحلية عام 1996 أن تخلّد ذكرى هذا الأستاذ المبارك، فاقترحت أن تستمر في حملة العطاء الميلاديّة، وأن تسميها على اسم طيب الذكر الأستاذ نفسه. وقد تعاونت الكنيسة مع المدرسة في جمع التبرعات خلال موسم العيد وقدما من خلال الحملة أيضًا رزم الأكل والتقدمات الماليّة لخدمة ومساعدة عشرات العائلات. وتستمر الحملة سنويًا حتى هذا اليوم.

زر الذهاب إلى الأعلى