مقالات حصرية

صمت الله وصمت…. ولكنه تكلم

بقلم: بطرس منصور

أرسل الله انبياءه كي يعيد شعبه اليه

لكن الشعب صدّهم خائبين

احيانًا اماتهم شرّ ميتة

فصمتت السماء

  • عمّ سكوت فخلنا ان الله يئس من شعبٍ صلب الرقبة

ظننا ان أبواب السماء اوصدت للأبد

إذ كان صمت بليغ

طال وطال الصمت

  • اكفهرّت السماء لكن دون مطر

ساد عصرُ ظلمةٍ وجفاف

لكن قلة من الاتقياء ترقبت تحرك السماء

وبقي الله صامتًا

  • في ظلمة ليلٍ دامسٍ

طاف رجل ومعه امرأة حبلى من باب الى باب

دقّا أبواب بيت لحم عسى تكون لهما زاوية دافئة

فلم يجدا لهما مكانًا في المنزل

  • لم يدرِ احدٌ ان الجنين في بطن تلك المرأة

هو هو من خلق المكان والزمان

هو من خلق الكون الشاسع

هل سيجدان له مكان؟

  • انه ليل بارد والقارعان متعبان من السفر

هما غريبان جليليان وفدا بلد اجدادهم

تحنن ابن اكارم عليهما،

وجد لهما مكانًا وسط البقر والغنم

  • ولدت مريم طفلها في ذاك المذود الوضيع

اتى الله عالمَنا متجسدًا

أشرق نور بهيج في حلكة ظلام الليل الدامس

لقد تكلم الله.

  • جاء خبز الحياة في مدينة الخبز

ولد حمل الله بين الحملان

اضاء نجم على الأرض تحت نجم بيت لحم الساطع

لقد تكلم الله.

  • ظهرت الملائكة للرعاة لتبشّر بالراعي الصالح

قاد النجمُ الملوك من المشرق كي يلتقوا ملكَ الملوك

التّقيان حنة وسمعان التقيا أقدس الطاهرين

لقد تكلم الله.

زر الذهاب إلى الأعلى