الأردنالمانشيت الرئيسيمؤسسات مسيحية

المجمع الإنجيلي يحتفل بإضائة شجرة العيد في المعمدانية

عمان-  أقام المجمع الإنجيلي الاردني الجمعة حفل إضاءة شجرة عيد الميلاد وافتتاح البازار الميلادي وذلك في ساحة وقاعة المدرسة المعمدانية في ضاحية الرابية في عمان.

وقال القس ديفيد الريحاني رئيس المجمع أن موسم الميلاد المجيد يُذكرننا جميعًا بأن أعظم هدية يمكن أن نقدمها لبعضنا البعض هي هدية أنفسنا. “بالنسبة لنا عيد الميلاد يمثل ذروة كل التاريخ، اللحظة التي كان فيها إله كل الخليقة، إله من إله ونور من نور – متواضعًا ليصبح طفلاً في مذود. إن عيد الميلاد هو وقت السعادة والبهجة، وسلام وحسن النية والبشارة”. وقدم مجموعة تراتيل كورال من المدرسة بقيادة المرنم سامر بطارسة.

وتمييز احتفال اضاءة الشجرة – وهو الأول منذ تأسيس المجمع عام 2006-  بالاهتمام الخاص بالأطفال ذوي الإعاقة حيث تم ترجمة كلمات الاحتفال بلغة الإشارة كما وقام الطفل حنا بطارسة وهو من طلاب المدرسة المعمدانية ذوي الإعاقة بإضاءة شجرة الميلاد كما وكان ملفتا حضور متنوع من رجال الدين يمثلوا طوائف متعددة لوحظ منهم مفتي الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين سماحة الشيخ عايد الجبور والقس فائق حداد ممثل الكنيسة الأسقفية في الأردن إضافة للرؤساء الكنائس الانجيلية.

مترجم لغة الاشارة جريس بطارسة

وشكر الريحاني الجهات الرسمية والخاصة قائلاً: نقدم الشكر الى صاحب السمو الملكي سمو الأمير مرعد بن رعد بن زيد على تواصله مع المجمع الإنجيلي الاردني من خلال المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وطلبهم تقرير مجمع الكنائس الإنجيلية في الأردن بخصوص وضع الأشخاص ذوي الإعاقة كما نقدم الشكر الى عطوفة الدكتور مهند العزة الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. وحضر الاحتفال رؤساء دين من عدة طوائف وشخصيات اعتبارية.

ورحب رئيس المجمع الإنجيلي بمديرة المركز تدريب الصم الثقافي غريس بطارسة ومدرسة الأليانس في منطقة اليادودة لتكون مدرسة كاملة الاندماج وقد زارها رئيس الوزراء والعديد من الوزراء. ونسرين حواتمة والاخت سلام قموه من خدمة “سندك” ليتمكن الأطفال من مواكبة جيلهم في تقديم علاج للمهارات المعرفية المتدنية عند نسبة كبيرة من الأطفال ممن تعرّضوا للتعنيف أو مِمن تقوم دور الرعاية شاكرة باحتضانها الأيتام. ومؤسسة قلبي لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة “الدون سندرم” ومشاركة الشاب البطل عيسى حتر وفريق نادي بيت الحكمة لخدمة كبار السن، نورهان فاخوري وأمجد قموه خدمة السجون الأردنية التي تحتفل بمرور 25 عام على تأسيسها منذ عام 1996 وسهيل زريقات من خدمة السامري الصالح الذي قدمت لنا وتقدم كل عام هدايا العيد وجلب الفرحة ورسالة محبة الله الى قلوب الأطفال. وقدم الريحاني الشكر الخاص لإدارة المدرسة المعمدانية الداعمين والقائمين في تقديم جميع الترتيبات لهذه المناسبة السعيدة القس نبيه عباسي ومديرة المدرسة الاخت يارا قسوس والاخ عامر منصور والمهندس يزن دعيبس.

جزء من الحضور

واختتم الريحاني كلمته بتمنيات “الى اهلنا وبلدنا الاردن الغالي علينا جميعا عيد مجيد مبارك بمزيد من التقدم والازدهار تحت رعاية مليكنا عبد الله الثاني ابن الحسين وولي عهده الأمين الحسين حفظهم الله ورعاهم سندا لنا جميعا وكل عام وأنتم بخير”

وقد شارك في الترحيب بالحضور رؤساء الكنائس الانجيلية القس وليد مدانات- الناصري، القس بشار النعمات- الاتحاد، القس نبيه العباسي- المعمدانية والقس نبيل قاقيش -الانجيلية الحرة إضافة الى القس ديفيد الريحاني رئيس كنيسة جماعة الله.

ودعي القس نبيه عباسي نائب رئيس المجمع الانجيلي وعضو الطائفة المعمدانية الحضور للمشاركة في افتتاح بازار الميلاد الخيري في قاعة الرياضة التابعة للمدرسة المعمدانية.  كما وتم توزيع هدايا خيرية للأطفال>

من اليمين القس نبيه العباسي, القس ديفيد الريحاني, الشيخ عايد الجبور والقس نبيل قاقيش

تأسس المجمع الإنجيلي الأردني عام 2006 ويشمل طائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية، كنيسة جماعات الله الاردنية، الكنيسة الإنجيلية الحرة، طائفة كنيسة الناصري الإنجيلية، كنيسة الاتحاد المسيحي. وتخدم مؤسسات تابعة للكنائس الإنجيلية المجتمع المحلي في مجالات عديدة منها التعليم والصحة واللاجئين وخدمة السجون وكبار السن والأيتام ويقدر عدد الأردنيين التابعين للكنائس الانجيلية حوالي عشرة آلاف شخص يقومون بالعبادة في 70 كنيسة إنجيلية منتشرة في أنحاء المملكة.

فيما يلي كلمة القس ديفيد الريحاني رئيس المجمع الانجيلي الاردني

اصدقائنا الأحباء الحضور مع حفظ الألقاب ، يشرفني باسم مجمع الكنائس الانجيلي الاردني  أن أرحب بكم هذا المساء ، في موسم الميلاد المجيد هذا  يُذكرننا جميعًا بأن أعظم هدية يمكن أن نقدمها لبعضنا البعض هي هدية أنفسنا

اصدقاوئىا الاحباء  نحن  في الظلام ، مجتمعين في ساحة المدرسة المعمدانية حول  شجرة عيد الميلاد المجيد . في لحظة سينضم إلينا فريق من بناتنا وأبنائنا  للضغط على الزر ، وسيظهر هذا الشكل الغامق على قيد الحياة ، متوهجًا بالألوان والضوء. لكن قبل أن نضيء الشجرة ، دعونا نتحدث للحظة عن سبب تحول أشجار عيد الميلاد إلى جزء مهم من الاحتفال بعيد الميلاد.

ديفيد الريحاني رئيس المجمع الانجيلي الاردني

بالنسبة لنا عيد الميلاد يمثل ذروة كل التاريخ، اللحظة التي كان فيها إله كل الخليقة، اله من اله ونور من نور – متواضعًا ليصبح طفلاً في مذود. إن عيد الميلاد هو وقت السعادة والبهجة ، و السلام وحسن النية والبشارة

وهذا يقودنا إلى عادة شجرة الميلاد بالنسبة للأجداد الذين ورثنا منهم شجرة عيد الميلاد هذه ، فقد اعتقدوا أن بشرى الميلاد كانت من هذه القوة والجمال الواهبة للحياة ، لدرجة أنها لم تؤثر على قلب الإنسان فحسب ، بل امتدت إلى كل الخليقة.

في تزيين الأشجار ، يبدو أن الطبيعة نفسها تنضم إلى جوقات الملائكة والأطفال الصغار والبشرية جمعاء في احتفال عظيم ومهيب. مرنمة معا

“«الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».” (لو 2: 14). 

 هذا الإيمان المستمر والأمل السامي ، يمنحانك القوة والراحة طوال الوقت مهما كانت التحديات والمصاعب.


كما يسعدنا في هذه المناسبة السعيدة ان نقدم الشكر الى صاحب السمو الملكي سمو الأمير مرعد بن رعد بن زيد على تواصله مع المجمع الإنجيلي الاردني من خلال المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لاهتمامهم و طلبهم  تقرير مجمع الكنائس الإنجيلية في الأردن بخصوص وضع الأشخاص ذوي الإعاقة  كما نقدم الشكر الى عطوفة الدكتور مهند العزة الأكرم الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

تأسس المجمع الإنجيلي الأردني عام 2006 ويشمل طائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية، كنيسة جماعات الله الاردنية، الكنيسة الإنجيلية الحرة، طائفة كنيسة الناصري الإنجيلية، كنيسة الاتحاد المسيحي. وتخدم مؤسسات تابعة للكنائس الإنجيلية المجتمع المحلي في مجالات عديدة منها التعليم والصحة واللاجئين وخدمة السجون وكبار السن والأيتام

ويقدر عدد الأردنيين التابعين للكنائس الانجيلية حوالي عشرة آلاف شخص يقومون بالعبادة في 70 كنيسة إنجيلية منتشرة في أنحاء المملكة.

معنا في هذه الامسية المباركة مشاركة كل من مركز تدريب الصم الثقافي ومديرة المركز غريس بطارسة التي ايضا ترجمت لنا مشكورة بلغة الإشارة الكلمة للحضور من احبائنا الصم

    مدرسة الأليانس في منطقة اليادودة لتكون مدرسة كاملة الاندماج وقد زارها رئيس الوزراء والعديد من الوزراء.

أقامت كنيسة الاتحاد المسيحي نادي الأبطال للأطفال ذوي الإعاقة في المفرق هذه الخدمة مختصة بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

معنا  الباحثة منى سهيل أبو غزالة قدمت أطروحتها الجامعية  لجامعة مانشستر البريطانية عن تعامل كنيسة الناصري مع موضوع الإعاقة

المرنم سامر بطارسة وجوقة طلاب المدرسة المعمدانية

معنا  الاخت نسرين حواتمه والاخت سلام قموه من خدمة “سندك” ليتمكن الأطفال من مواكبة جيلهم في تقديم علاج للمهارات المعرفية المتدنية عند نسبة كبيرة من الأطفال ممن تعرّضوا للتعنيف أو مِمن تقوم دور الرعاية شاكرة باحتضانهم

 من الأيتام.

نشكر لاخ سامي الايوب مؤسسة  قلبي لتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة “الدون سندرم” ومشاركة الشاب البطل عيسى حتر

معنا اعضاء من فريق نادي بيت الحكمة لخدمة كبار السن

 معنا الاخت نورهان فاخوري وأمجد قموة خدمة السجون الأردنية التي تحتفل بمرور 25 عام على تأسيسها منذ عام 1996

العاملين فيها فريقين من المتطوعين الرجال والنساء على مدار العام وبعدد لا يقل عن 15 شخص ويشارك فيها ايضا كتير من المؤسسات المسيحية المعروفة تقديم مساعدة وتقديم الخدمة الروحية للنزلاء في جميع السجون الأردنية

معنا الاخ سهيل زريقات من خدمة السامري الصالح الذي قدمت لنا وتقدم كل عام هدايا العيد وجلب الفرحة ورسالة محبة الله الى قلوب الأطفال.

الشكر الخاص الى ادارة المدرسة المعمدانية الداعمين والقائمين في تقديم جميع الترتيبات لهذه المناسبة السعيدة  القس نبيه عباسي ومديرة المدرسة الاخت يارا قسوس والاخ عامر منصور والمهندس  يزن دعيبس.

لقد تحدثت لفترة كافية لأمسية شتوية كهذه. حان الوقت للضغط على الزر لإضاءة شجرة الميلاد المجيد ، دعونا نرى كيف  نستطيع تحويل هذه الأمسية الباردة المظلمة إلى واحدة من الضوء والدفء بمشاركة فئة قريبة على قلوبنا من بناتنا وأبنائنا من الأشخاص ذوي الإعاقة  التي تساهم مؤسسات وجمعيات خيرية ومدارس  تابعة الى كنائسنا في المجمع الإنجيلي الأردني في تقديم الرعاية والخدمات المستدامة لهم وتأهيلهم لمشاركة فاعلة في المجتمع في أردن دامج  ودور كنائسنا الروحي والرعوي في هذا المجال

 اطلب من الطالب حنا بطارسة والحضور من الأحباء ذوي الاعاقة والقائمين على تقديم الخدمات لهم الالتفاف امام شجرة الميلاد لإضاءتها كرمز رسالة المحبة والسلام.

متمنيا الى اهلنا وبلدنا الاردن الغالي علينا جميعا عيد مجيد مبارك بمزيد من التقدم والازدهار تحت رعاية مليكنا عبدالله الثاني ابن الحسين وولي عهده الأمين الحسين حفظهم الله ورعاهم سندا لنا جميعا وكل عام وانتم بخير.

زر الذهاب إلى الأعلى